المحرر موضوع: صمتم وصليتم وتصدقتم وجاهدتم وقرأتم فقد قيل ذلك  (زيارة 29 مرات)

مستشار

  • Sr. Member
  • ****
  • مشاركة: 372
    • مشاهدة الملف الشخصي

صمتم وصليتم وتصدقتم وجاهدتم وقرأتم فقد قيل ذلك

« في: تشرين الأول 24, 2021, 09:43:48 صباحاً »
الإخلاص في كلامهم النية وفيه أن العمومات الواردة في فضل الجهاد إنما هي لمن أراد الله تعالى بذلك مخلصا وكذلك الثناء على العلماء وعلى المنفقين أموالهم في وجوه الخير لله محمول على من فعل ذلك لله مخلصا، وفي الخبر أيضا أنه يقال لهم يوم القيامة: "صمتم وصليتم وتصدقتم وجاهدتم وقرأتم فقد قيل ذلك" أخرجه مسلم في صحيحه بمعناه.

واعلم أن أنواع النية في الجهاد لا تنحصر لتنوع المقاصد فيه ولكن نذكر منها ما هو الغالب وجودا أو يقاس عليه ما قد يقع والتوفيق بيد الله سبحانه وتعالى فمنهم من يقصد بجهاده وجه الله سبحانه وتعالى لاستحقاقه هذه العبادة وأمره بها وافتراضها على عباده من غير التفات عنده إلى جزاء عليها في الآخرة، وهذا عزيز الوجود نادر الإمكان، ومثهم من يحمله على الجهاد غيرة الإسلام والحرص على إعلاء كلمة الله وإعزازها وإذلال كلمة الكفر وأهلها، ومنهم من يقصد بجهاده الجنة والنجاة من النار من غير تصور لغير ذلك وهذا هو الغالب وجودا، وقد قال بعضهم أن هذا القصد لا يكفيه في نيل رتبة الشهادة والظاهر الصحيح أن هذا القصد كاف في نيلها، ومما يدل على ذلك ترغيب الله في الجنة لمن جاهد في سبيله لقوله تعالى: {إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة}.