المحرر موضوع: أشك في سلوك زوجتي ذات الماضي القبيح.. فماذا أفعل؟  (زيارة 40 مرات)

إنسان حر

  • Hero Member
  • *****
  • مشاركة: 547
    • مشاهدة الملف الشخصي

أشك في سلوك زوجتي ذات الماضي القبيح.. فماذا أفعل؟

« في: تـمـوز 28, 2021, 01:44:06 مسائاً »
تزوجت من بنت من أسرة طيبة، وعشت معها ٧ أشهر في سعادة، وقد حملت منّي بعد زواجنا بعدة أيام، ثم اكتشفت أن لها ماضي قبيح، فكانت تصادق الشباب وتخرج معهم بدون علم أهلها. واكتشفت أنها أثناء عملها بإحدى الشركات سافرت إلى الإمارات ولها ابن خاله هناك يعيش في استديو، عاشت معه في نفس الغرفة لمدة ٥ أيام، لكنها حلفت وتحلف أنه لم يلمسها، وأنا تعبان ولا أعرف ماذا أفعل!

الـجـــواب
إذا تابت توبة صادقة فلا حرج عليك في الاستمرا رمعها وننصحك بمحاولة حل هذه المشكلة بالحكمة واللين والمعروف، والأصل في الحياة الزوجية أن تكون قائمة على المودة والرحمة لا على التنازع والمشاحنة، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الروم: 21]، وقال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 19]، وأن تصدر تصرفات كل واحد منهما -خاصة التي تتعلق بحقوق الآخر- عن تراض ومحبة، فعَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِى» أخرجه الترمذي في سننه.

وحض الشرع على الرفق في معالجة الأخطاء، ودعا النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى الرفق في الأمر كله؛ فعَنْ عَائِشَة -رضي الله عنها-، عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: «إِنَّ الرِّفْقَ لاَ يَكُونُ فِى شَىْءٍ إِلاَّ زَانَهُ وَلاَ يُنْزَعُ مِنْ شَىْءٍ إِلاَّ شَانَهُ» أخرجه الإمام مسلم في صحيحه.

والحياة الزوجية لا تستمر على نسق سليم إلا بشيء من المسامحة والتنازل من كلا الطرفين، لأنها قامت على عقد من أغلظ العقود، قال تعالى فيه: {وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا} [النساء:21] وإذا كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمر بالتسامح في البيع والشراء، ودعا لفاعله بالرحمة، فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ -رضى الله عنهما- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: «رَحِمَ اللَّهُ رَجُلاً سَمْحًا إِذَا بَاعَ، وَإِذَا اشْتَرَى، وَإِذَا اقْتَضَى» أخرجه البخاري في صحيحه، وهو عقد أدنى بكثير من عقد النكاح، فكان تسامح الزوج مع زوجته مندوبًا إليه من باب أولى

المصدر: دار الإفتاء المصرية