المحرر موضوع: عن القضية الفلسطينية: كيف أغير حالا ما لم يتغير أصله!  (زيارة 34 مرات)

جناح طاير

  • Sr. Member
  • ****
  • مشاركة: 265
    • مشاهدة الملف الشخصي
ما أحببت ملكا أو رئيسا أو أميرا، وأعني في تاريخنا الحاضر، ولا أقول بلا استثناء، لأن العموم في حكم ما، يوقع صاحبه في ما لا يحمد عقباه، وربما يرجع ذلك من مواقفهم الغير مبالية من قضايانا المهمة، وخاصة في قضيتنا الفلسطينية.

وكنت أجاهر وما زلت، بما أحمله في نفسي من هؤلاء، حتى سئم القريب قبل البعيد من مقولتي المتكررة، ولامني على موقفي الدائم المستقر، بأن العالم يتغير بمتجدد الأحداث وأنت كما أنت لا تتغير.

قل لي بالله عليك: كيف أغير حالا ما لم يتغير أصله!


اقتباس
كتبها: Master  X